مجلة عالية

حرب كلامية وشتائم بين مذيعتي الجزيرة والعربية

شهد موقع التواصل الإجتماعي "تويتر" خلافا حادا بين المذيعة اللبنانية بقناة الجزيرة غادة عويس وزميلتها في قناة العربية نجوى...

0 1٬628

شهد موقع التواصل الإجتماعي “تويتر” خلافا حادا بين المذيعة اللبنانية بقناة الجزيرة غادة عويس وزميلتها في قناة العربية نجوى قاسم وتطور الخلاف إلى حد تبادل الشتائم والإهانات .

وبدأ الخلاف حين هاجمت نجوى قاسم قناة الجزيرة في تغريدة قالت فيها :”هل يعقل أن محطة إخبارية تفتخر بادعاء أنها أول من أدخل الخبر العربي إلى كل بيت تصل إلى مرحلة أن لا يكون لديها سوى خبر واحد وحيد وعنوان واحد وحيد ومتابعة واحدة وحيدة الا وهي “السعودية”؟ .

تغريدة نجوى قاسم إستفزت مذيعة الجزيرة غادة عويس وقالت : “ما خفي أعظم لا تفوتوا متابعة الليلة على الجزيرة ينشر صورا حصرية من بيت القنصل السعودي في إسطنبول “.

وتابعت عويس :” الأكيد أن نجوى قاسم لن تنسى متابعته فقد اتضح أنها مشاهدة وفية للجزيرة مثل كثر . لله درك يا جزيرة حماك الله للشعوب الحرة من الحسد والأذى “.

فردت نجوى :”برافو يا غادة (تتابعبن ) بشكل جيد استاذتك على مواقع التواصل”.

فلم تتأخر غادة في الرد قائلة :”تتابعين وليس تتابعبن ، أخبرينا عن اللايك لصورة حسن نصر الله والذي تسبب لك بمشاكل على ما يبدو مع ادارتك ، أتفهم ظروفك لكن إياك والمزايدة علينا بالمهنية . لدينا زملاء استشهدوا لاجل المهنية وآخرون يقبعون في السجون مثل الزميل المصري محمود حسين ، ولا تجادلي أكثر وإحتفظي ببعض من الكرامة “.

فردت نجوى “اه تعلمتي فبركة الأخبار على المستوى الشخصي أيضا ، كان يجب أن تستغلي هذا الوقت في تعلم المهنة أكثر . وتعلمي معها الأدب واللباقة في الكلام أو أن هذا ليس من أدبيات مهنيتكم . الصغير يبقى صغيرا “.

فردت عويس “قلت لك اياك أن تزايدي مرة أخرى أتفهم ظروفك وأعرف أنك تعرضت لمضايقات لأنك لم تشتمي قطر والجزيرة بما يكفي . هذه سياسة من تعملين عندهم ، سياستي هي أن أرد عليك حتى لا تعيشي الدور وتتوهمي أنك مهنية ، أشفق عليك وأحمد ربي أني لست مضطرة لما أنت مضطرة له . الان اسكتي لأجل ما تبقى من كرامتك “.

لترد نجوى قائلة : “اياكي أن تتخطي حدود الأدب معي إن كان هذا ما تربيتي عليه فأنتي اصغر بكثير من أن تستطيعي رؤية ما هو في السماء …اذهبي وافعلي شيئا يفيدك “.

لتنهي عويس الخلاف بتغريدة قالت فيها :”لا تهربي لقصة الأدب أنت لم تتجاوزي  فقط  الادب  والأخلاق إنما القانون نفسه بتحريضك على زملائك ، وليس هناك أصغر ممن يحرض على القتل مثل المحيط الذي تعملين فيه والذي أذى لتقطيع جمال خاشقجي . أما اللباقة فتركتها لك تمارسينها مع المجرم عسيري  qui parle français! عودي لمقابلتك المقرفة معه”.

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات والعروض الخاصة التي يتم تسليمها مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.